أوباما مفضل في أوروبا لكن البريطانيين مع هيلاري كلينتون

 

 

سيصوت الفرنسيون الإيطاليون والإسبان والألمان لباراك أوباما، حال تسنى لهم الاشتراك في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، لكن البريطانيين يفضلون هيلاري كلينتون وأظهر استطلاع أجرته "فاينانشيال تايمز" و"مؤسسة هاريس"، شمل خمسة آلاف أوروبي، أن المرشحين الديمقراطيين هما الأكثر شعبية حتى الآن. وفاز أوباما بما وصل إلى 35 في المائة من "الأصوات" في إسبانيا و45 في المائة في إيطاليا.

لكن في بريطانيا تفوقت هيلاري على أوباما بهامش 28 في المائة مقابل 23 في المائة وعلى الجانب الجمهوري، كان جون ماكين ورودي جولياني أكثر مرشَحَين شعبية (وكانت شعبية جولياني قوية بشكل خاص في إيطاليا، لكنه انسحب من السباق في وقت لاحق) وأجري الاستطلاع عبر الإنترنت في الفترة بين 30 كانون الثاني (يناير) والثامن من شباط (فبراير) وفي استطلاع منفصل أجرته "فاينانشال تايمز" ومؤسسة هاريس، شمل 1020 شخصاً بالغاً في الولايات المتحدة، تفوق أوباما على هيلاري بهامش ضئيل، 22 في المائة مقابل 21 في المائة، وحل ماكين في المرتبة الثالثة بنسبة 14 في المائة وتقتصر استطلاعات الانتخابات الأمريكية على ناخبين محتملين، أو على الأقل ناخبين مسجلين، بينما يأخذ استطلاع هاريس عينات من جميع البالغين، ويعكس لمحة خاطفة عن كيفية شعور الولايات المتحدة إزاء هذه القضية وتثير الانتخابات الرئاسية الأمريكية هذه السنة اهتماماً كبيراً في أوروبا التي تبدو تواقة لإنهاء ثماني سنوات من العلاقات النكدة، في أغلب الأحيان، مع إدارة الرئيس جورج دبليو بوش.قال لوي جيسكار ديستان، وهو نائب برلماني فرنسي ورئيس مجموعة الصداقة الفرنسية ـ الأمريكية، إن انتخاب أي من الطامحين البارزين الثلاثة يمكن أن يعزز العلاقات عبر الأطلسي.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:aleqt