الشفافية والمساءلة

 

علي الشبوط

 

الشفافية والمساءلة هي مقوم اساسي من مقومات الحكم الصالح الذي يشكل شرطاً مسبقاً من شروط تحقيق التنمية البشرية وهما مفهومان مترابطان يعزز كل منهما الاخر ففي غياب الشفافية لايمكن وجود المساءلة مالم يكن هناك مساءلة فلن يكن للشفافية اية قيمة.

الشفافية ظاهرة تشير الى تقاسم المعلومات والتصرف بطريقة مكشوفة فهي تتيح لمراقبين مصلحه في شأن ما أن يجمعوا معلومات حول هذا الشأن قد يكون لها دور حاسم في الكشف عن المساوئ وفي حماية مصالحهم، وتمتلك الانظمة ذات الشفافية اجراءات واضحة حول صنع القرار على الصعيد العام كما تمتلك قنوات اتصال مفتوحة بين اصحاب المصلحة والمسؤولين وتدفق أنسيابية المعلومات للمواطنين، تقوم الشفافية على التدفق الحر للمعلومات وهي تتيح للمعنيين بمصالح ما من أن يطلعوا على العمليات والمؤسسات المرتبطة بهذه المصالح وتوفر لهم معلومات تساعدهم على فهمها ومراقبتها فاصلاح مؤسسات الدولة وجعلها اكثر كفاءة ومساءلة وشفافية ركن أساسي من اركان الحكم الصالح.

والمساءلة هي الطلب من المسؤولين تقديم التوضيحات اللازمة لاصحاب المصلحة حول كيفية استخدام صلاحياتهم وواجباتهم والاخذ بالانتقادات التي توجه لهم وتلبية المتطلبات المطلوبة منهم وقبول المسؤولية عن الفشل وعدم الكفاءة او عن الخداع والغش، تشكل المساءلة البيروقراطية خصوصاً من حيث علاقتهما بأدارة الاموال العامة معيار من معايير الادارة العامة السليمة وتتطلب المساءلة وجود نظام مراقبة وضبط ادارة المسؤولين الحكوميين والحكومات خصوصاً من حيث النوعية وعدم الكفاءة والعجز واساءة استعمال الموارد ومن الضروري وجود نظم صارمة للادارة المالية والمحاسبة والتدقيق وجباية الرسوم جنباً الى جنب مع عقوبات تطبق بحق مرتكبي المخالفات المالية والادارية ومن اجل احراز شكل اكثر كفاءة واكثر انصافاً من اشكال الادارة تجري معظم حكومات الدول النامية اصلاحات جارفة لاجهزتها البيروقراطية فاصلاح مؤسسات الدولة لكي تكون اكثر كفاءة ومساءلة وشفافية تعتبر ركنا من اركان الحكم الصالح ويتطلب الاصلاح التزاماً سياسياً يجب ان يحظى بمساندة القطاع الخاص والمجتمع المدني كما وان تطوير مؤسسات ديموقراطية وقابلة للمساءلة مساءلة حاسمة بالنسبة للاصلاح الاداري ويعتبر تقديم الدعم لمنظمات القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني الناشئة خصوصاً في مجال تطوير قدراتها الادارية وفي مجال المساءلة من الالولويات لذا فأن للمساءلة والشفافية دورا حاسما ومهما لمكافحة الفساد الذي يشكل احد العقبات الرئيسية في طريق تحقيق التنمية.

و كل ذلك بحسب رأي الكاتب في الصمصدر المذكور نصا و دون تعليق.

المصدر: جريدة الصباح-20-5-2007