اليمن: 64 مرشحا للرئاسة بينهم 3 نساء بعد إغلاق باب الترشيح

 

 

أعلن البرلمان اليمني أمس إغلاق باب الترشيح للانتخابات الرئاسية، التي ستجري في سبتمبر (أيلول) من العام الجاري، وقال الدكتور عبد الوهاب محمود رئيس اللجنة البرلمانية، المناط بها تسلم طلبات الترشيح، إن عدد من تقدموا للترشيح وصل إلى 64 شخصا، بينهم ثلاث نساء. وأضاف أن طالبي الترشيح من الأحزاب السياسية هم من الحزب الحاكم المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك وأحزاب المجلس الوطني للمعارضة وحزب الخضر. وقال نائب رئيس مجلس النواب اليمني، بعد أن أعلن إغلاق الترشيح، الذي فتح منذ مطلع الأسبوع الماضي، إن البعض من المتقدمين للترشيح يدركون أنه ليس لهم وجود حزبي في البرلمان، أو في مجلس الشورى، وهما الجهة المعنية بمنح التزكية للمرشحين بموجب القانون الانتخابي المعمول به في اليمن، الذي يقضي بتزكية المرشح لخوض الانتخابات 5% من قوام المجلسين، حتى يصبح المرشح له الحق في الدخول مرشحا إلى الانتخابات الرئاسية. وأشار إلى أن لجنته واجهت كثيرا من الإشكاليات، من أبرزها الوثائق المتناقضة التي كان يتقدم بها بعض الراغبين في الترشيح. وتوقع أن يحصل أربعة من طالبي الترشيح على تزكية مجلسي النواب والشورى إلى هذه الانتخابات، بعد أن تنتهي هيئتا الرئاسة في المجلسين من فحص الملفات التي قدمت من المتقدمين للترشيح للانتخابات الرئاسية.

والاربعة المتوقعون، هم الرئيس علي عبد الله صالح ومرشح أحزاب المعارضة للقاء المشترك فيصل بن شملان والدكتور علي هود باعباد المرشح المستقل والقيادي في الحزب الحاكم المؤتمر الشعبي العام وياسين عبده سعيد أمين الحزب الديمقراطي الناصري عن المجلس الوطني لأحزاب المعارضة، وهو التكتل الموالي لحزب الرئيس علي عبد الله صالح، في ما تشير المصادر إلى أن دخول الدكتور باعباد المسرح الانتخابي، هو لمنافسة مرشح أحزاب اللقاء المشترك فيصل بن شملان، باعتبار أنهما من أبناء محافظة حضرموت، التي يتوقع المراقبون أن تشهد استقطابا حادا في هذه الانتخابات. والدكتور باعباد هو من قيادة الإخوان المسلمين، التي تحولت في ما بعد إلى حزب التجمع اليمني للإصلاح في 13 سبتمبر عام 1990، بعد توحيد اليمن بعدة اشهر. وتفيد بعض المصادر بأن المؤتمر الشعبي العام قد يزكي لهذه الانتخابات القيادي الاشتراكي احمد عبد الله المجيدي عضو اللجنة المركزية، وهو محافظ سابق لمحافظة إب، كان قد أكد انه سوف يخوض هذه الانتخابات كمستقل، لما يتمتع به من علاقات قد تمكنه من المرور من شرط التزكية للانتخابات الرئاسية، فيما طلبت قيادة الحزب الاشتراكي من الذين تقدموا بطلب الترشيح من أعضائه كمستقلين سحب الطلبات الخاصة بالترشيح، وأبرز من تقدم لهذا الأمر الدكتور أمين ثابت الأستاذ بجامعة تعز وأحمد عبد الله المجيدي. ومن المقرر أن تبدأ قيادة مجلسي النواب والشورى في فحص الطلبات لمدة ثلاثة أيام، ومن ثم يتم الإعلان عن المرشحين لانتخابات الرئاسة اليمنية.

و كل ذلك بحسب المصدر المذكور.

المصدر: الشرق الأوسط اللندنية-11-7-2006