معصوم: اليوم تعلن كردستان حكومتها الموحدة

 

 

قال فؤاد معصوم، القيادي البارز في «الاتحاد الوطني الكردستاني»، ان التشكيلة الوزارية لحكومة اقليم كردستان الموحدة، التي تضم 30 حقيبة وزارية ستعلن اليوم الثلاثاء, واعلن ان احزاب (الشيوعي الكردستاني) و (الاشتراكي) و(كادحي كردستان) و(الاشوريين)، ستشارك في تشكيلتها  بينما ما زالت مشاركة الاتحاد الاسلامي الكردستاني، غير محسومة». وأضاف معصوم في تصريحات صحفية ان الحزبين الرئيسين اتفقا على ان تكون وزارات (الداخلية، العدل، التربية، الصحة، الشؤون الاجتماعية، الاوقاف، الموارد المائية، النقل، الاعمار، التخطيط، وحقوق الانسان) لـ «الاتحاد الوطني»، و(المالية، البشمركة، التعليم العالي، الزراعة، الثقافة، الكهرباء، الموارد الطبيعية، البلديات، الرياضة والشباب، ووزارة الاقليم لشؤون المناطق الواقعة خارج الاقليم) لـ «الحزب الديموقراطي الكردستاني»، فيما تسند الوزارات الباقية الى الاحزاب الكردستانية الاخرى, بينما تقرر تأجيل توحيد (المالية، البشمركة، العدل، الداخلية) وانما سيكون لها وزيران من الحزبين الرئيسين، على ان يتم توحيدها خلال فترة تتراوح بين (ستة اشهر وسنة).

وتابع ان الوزارات التي لن يتم توحيدها خلال هذه الفترة سيكون لها وزير اقليم اضافة الى وزيرها الاصلي «من اجل ان تتم عملية التنسيق بين وزارتي الادارتين لحين توحيدها», مشيرا الى ان «الاتحاد الاسلامي الكردستاني الذي ما زالت المفاوضات معه مستمرة، يطالب بثلاث حقائب وزارية، بينها التربية والاوقاف»وان ذلك يلقى معارضة (الاتحاد) و(الديموقراطي الكردستاني), ولفت الى ان «المفاوضات مع الاتحاد الاسلامي يجب ان تتم في اطار صفقة كاملة، أي مشاركته في حكومة الاقليم الموحدة في مقابل انضمامه الى التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي». معروف ان لـ «الاتحاد الاسلامي الكردستاني» تسعة مقاعد في برلمان اقليم كردستان وخمسة مقاعد في مجلس النواب العراقي. وكان البرلمان الكردي صادق في الحادي والعشرين من كانون الثاني الماضي في جلسة استثنائية على اتفاق توحيد الادارة في اقليم كردستان حضرها عدد من السفراء الاجانب في مقدمهم السفير الاميركي لدى العراق زلماي خليل زاد.

وبموجب الاتفاق، تم تعيين نجيرفان البارزاني رئيساً لمجلس الوزراء، وعمر فتاح نائبا له من قبل برلمان كردستان، على ان يكون رئيس البرلمان من «الاتحاد الوطني» بينما يكون رئيس مجلس الوزراء من «الحزب الديموقراطي» لحين اجراء الانتخابات في كردستان اواخر العام المقبل كما قررا مشاركتهما في الانتخابات العراقية المقبلة بعد اربعة اعوام بقائمة موحدة متساوية، وآنذاك يتسلم «الحزب الديموقراطي» منصب رئاسة الاقليم، بينما يتسلم «الاتحاد الوطني» منصب رئاسة مجلس الوزراء لمدة عامين، ومن ثم يتبادلان المنصبين.

واستحدث بموجب الاتفاق منصب جديد، باسم نائب رئيس الاقليم في قانون رئاسة الاقليم، والذي يصبح في الوقت نفسه نائبا للقائد العام لقوات «بشمركة كردستان»، ويكون من حصة «الاتحاد الوطني» والمرشح له هو القيادي كوسرت رسول علي.

و كل ذلك حسب المصدر المذكور .

المصدر : بغداد – الصباح – 25-4-2006