لمساعدة العمل الحزبي البحريني

 

 

 

قريباً... خبير ثان لـ «IDN» لمساعدة العمل الحزبي البحريني

علمت «الوسط» أن خبيراً ثانياً تابعاً إلى المعهد الوطني الديمقراطي (إن. دي. آي) سيتم توظيفه للعمل بدوام كامل مطلع العام 2006 للإشراف على برامج مخصصة لتطوير العمل السياسي الحزبي في البحرين، بحسب ما يسمح به قانون الجمعيات السياسية. وذكرت المصادر أن من بين المهمات التي سيضطلع بها الخبير، إعداد ورش عمل لتقوية الهيكليات التنظيمية للجمعيات السياسية بحيث تنشط وكأنها أحزاب بحسب ما هو متعارف عليه في الدول الديمقراطية. كما يتوقع أن يعطى الخبير الجديد مهمات لتدريب مؤسسات المجتمع المدني في مراقبة الانتخابات وإدراج السبل الكفيلة المحافظة على نزاهة العمليات الانتخابية، البلدية والنيابية.

وتوقع مراقبون أن «تتحد» بعض الجهات (على رغم اختلافها) لمقاومة نفوذ المعهد، لأن هناك من لا يود رؤية انتقال خبرة نوعية إلى الجمعيات السياسية ذات الثقل الجماهيري، كما أن هناك بعض الرموز ممن يتحسسون من أي مشروع يرتبط بالولايات المتحدة من قريب أو بعيد.

وفي الوقت الحالي، فإن المعهد الوطني الديمقراطي مازال ينتظر توضيح العلاقة القانونية التي ستربطه بـ «معهد التنمية السياسية» الذي أنشئ حديثاً للإشراف على نشاطات المنظمات الأهلية غير البحرينية.

وعلمت «الوسط» أن التأخير في توضيح العلاقة لن يؤثر حالياً على نشاطات المعهد الأميركي الذي يحظى بمساندة الدوائر المقربة من الديوان الملكي.

المصدر : الوسط - محرر الشئون المحلية- 27-12-2005

 

معهد الإمام الشيرازي الدولي للدراسات - واشنطن

siironlin.org