976 مراقباً لتسجيل أعمال العنف أثناء الانتخابات

 

 

هيأت شبكة عراق بلا عنف 976 مراقب طوعياً في عموم العراق لتأشير عمليات العنف التي ترافق الانتخابات المقرر اجراؤها منتصف الشهر المقبل.واوضح علي زمام منسق الشبكة لاقليم الوسط خلال مؤتمر بناء العلاقات ومد الجسورالذي نظمته الشبكة امس الاول ان شبكة عراق بلا عنف تهدف لبناء عراق ينعم بالسلام وعلى ذلك ائتلفت 90 منظمة مجتمع مدني لتأسيس هذه الشبكة وقسمت مسؤولية اعمالها على اربعة اقاليم جغرافية هي الشمال والوسط والفرات الاوسط والجنوب.

واكد زمام ان الشبكة تعد عملية منع الزوج لزوجته من الادلاء بصوتها في الانتخابات -عنفاً- او اجبارها على التصويت لقائمة معينة دون اخرى _عنفاً_ ايضا كذلك تمزيق ملصقات كتلة سياسية من قبل كتلة سياسية اخرى او من قبل الجمهور -عنفاً- ناهيك عن اعمال الخطف او اطلاق النار او الاعمال الارهابية التي تؤخر عملية الانتخابات او تجري ضد عملية الديمقراطية وبين ان الشبكة تسعى لتقليل العنف والحد من اثارة وتقديم الدراسات والبيانات بصورة محايدة ومستقلة عن مستوى العنف وتاثيره على العملية الديمقراطية في العراق.

وقال منسق اقليم الوسط ان الشبكة اجرت من خلال منظمات المجتمع المدني المؤتلفة معها عدة ندوات ومؤتمرات جماهيرية اضافة الى مهرجانات للتوعية على نبذ العنف والالتفات نحو البناء والعمل الايجابي وترك الخلافات الطائفية والعرقية.

وقال ان الشبكة سجلت 123 عملية عنف اثناء الاستفتاء على الدستور منتصف الشهر الماضي باستخدام 60 مراقبا في عموم العراق فيما اعدت حاليا واستعدادا للانتخابات المقبلة برنامجا واسعا لتسجيل ادق تفاصيل العنف عبر شمول بقاع من العراق في عملية الحصر والتدقيق ونقل احداث العنف من المصادر الرسمية وتوثيقها وفرزها وفق بيانات خاصة وعبر المراقبين المحايدين المنتشرين في عموم العراق.

المصدر: جريدة الصباح - بغداد - ملاذ الامين- 26-11-2005