رايس تحذر من مغبة الانسحاب من العراق

 

 

 

حذرت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس من "عواقب انسحاب القوات الامريكية من العراق وتركها في ايدي قتلة دون هوادة."

واضافت ان خروج الولايات المتحدة من العراق سيشجع كل عدو للحرية والديموقراطية في الشرق الاوسط.

وقال مراسل بي بي سي جوناثن بيلس ان خطاب رايس جزء من جهود ادارة بوش لاستعادة شعبيتها المتهاوية لدى الشعب الامريكي.

وقالت رايس في جامعة برينستون ان القوات الامريكية تقدم تضحية كبيرة في العراق، كما ذكرت ان عدد القتلى في صفوفها بلغ الالفين، وهو تصريح نادر لوزيرة الخارجية الامريكية.

واضافت ان "المسلحين في العراق ليسوا مقاومين مبتدئين بل قتلة يريدون اشعال فتيل حرب بين المسلمين في كل الشرق الاوسط."

"وان نحن انسحبنا الآن، فسنترك ديموقراطيي العراق في وقت هم فيه في اشد الحاجة الينا، وسنشجع اعداء الحرية والديموقراطية في الشرق الاوسط برمته، كما سنحرم شعوب المنطقة من فرصة ثمينة لبناء المستقبل، كما سنجعل امريكا عرضة للخطر.

وقالت رايس: "ان تركنا اجيال المستقبل في المنطقة في الرعب واليأس، فاننا ايضا نحكم على اجيالنا القادمة بالخوف، فنحن قررنا مساعدة شعوب الشرق الاوسط وتحويل مجتمعاتها، وهذه اللحظة حاسمة لتحقيق هذا الهدف." شر كما دافعت رايس عن استعمال القوة في العراق كما انتقدت الدول التي لم تساند الغزو. وقالت "في عالم يشكل فيه الاشرار خطرا حقيقيا، يتعين الدفاع عن القيم الديموقراطية بكل الوسائل: السياسية والاقتصادية والثقافية والاخلاقية، وكذلك العسكرية."

واضافت ان كل مدافع عن مبدأ ما دون قوة لن يستطيع تغيير شيء في حياة الشعوب المقهورة."

المصدر : 1-10- 2005 - BBCArabic.com