الانتخابات العراقية المقبلة ستتم بنظام الدوائر المتعـددة  

 

 

قال الشيخ همام حمودي رئيس لجنة كتابة الدستور وعضو الجمعية الوطنية امس السبت ان الانتخابات المقبلة في العراق سوف تتم بنظام الدوائر المتعددة مع مراعاة الاقليات والمكونات المختلفة في العراق.

وكانت انتخابات الجمعية الوطنية الحالية التي تمت في كانون الثاني الماضي قد جرت على اعتبار العراق كله دائرة واحدة.

واوضح حمودي ان النظام المتعدد الدوائر سيخلق ممثلين حقيقيين للمحافظات. وقال "سيكون هناك جمعية جديدة تحفظ بها الحقوق للعراق والمناطق الغربية (السنية) منها.

وتابـع ان " نظام الدائرة الواحدة ظلم الكثيريـن لذلك تجد محافظات معينة غير ممثـلة بينما اخرى ممثلة باكثر من عددها.

واضاف "اننا جعلنا عددا افتراضيا يحدد من خلاله عدد ممثلي المحافظات حيث سيكون هناك ممثل عن كل مئة الف ويكون هذا العدد ثابتا للمحافظات مهما كان عدد المصوتين.

واشار حمودي الى ان النظام اخذ بنظر الاعتبار الاقليات الدينية والعرقية بتحديد مقاعد محجوزة لها. وقال "هناك اقلية لا تمثل مئة الف شخص". وتابع "خصصنا خمسة مقاعد للمكونات الاجتماعية". وعلى حين شدد حمودي ان النظام المتعدد الدوائر يساعد على انهاء المحاصصة الطائفية فانه أوضح أن "المحاصصة ستبقى لمدة اربع سنوات!!حتى مع الانتخابات المتعددة الدوائر القادمة".

وعلل سبب المحاصصة بقوله إن "النظام الرئاسي الثلاثي سوف يبقى لاربع سنوات قادمة ويفرض نوعا من التوازن في النظام السياسي. 

المصدر : وكالة الانباء العراقية 29-8-2005