الجبهة الوطنية للتغيير تدعو «مبارك» لتشكيل :

                                                            حكومة إنقاذ وطني لمواجهة تزايد الدين العام

 

 

دعا الدكتور سمير عليش القيادي بالجبهة الوطنية للتغيير، إلي تحرك عاجل لمواجهة أعباء الدين العام التي وصلت إلي ٥.٨٨% من إيرادات الموازنة العامة للدولة.

وقال عليش: إن حديث المستشار جودت الملط رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات المنشور في «المصري اليوم»، يؤكد خطورة ما نادي به الدكتور عزيز صدقي منذ سنة عندما وجه حديثه للرئيس مبارك بأن ينقذ مصر لأن الدين العام وصل إلي ٦١٤ مليار جنيه، ودعاه لأن يحدد آلية واضحة لمواجهة تزايد الدين الذي يجعل من تنفيذ برنامج الرئيس مبارك بتوفير ٥.٤ مليون فرصة عمل، وبناء ألف مصنع، بعيداً عن أرض الواقع.

وذكر عليش أن الجبهة ستناقش في اجتماعها اليوم، كيفية مواجهة أعباء الدين العام وستفاضل بين مجموعة من الحلول لهذه الأزمة بشكل عاجل، علي رأسها دعوة الرئيس مبارك لتشكيل حكومة إنقاذ وطني أو تفعيل مجموعة من السياسات الجديدة لمواجهة هذه الأزمة حتي لا تصل خدمة الدين في يوم من الأيام إلي ١٠٠% ، ونضطر إلي بيع قناة السويس مثلما حدث في عهد الخديو إسماعيل.

وقال عليش :

هذا الموقف يضع الحكومة في مأزق، لأنها لا تجد حلا واقعياً يمكنها من تدارك الكارثة، وبالتالي فإنها تتصرف بشكل عشوائي بعيد عن العقلانية، مما يهدد بتفاقم الأزمة.

من جهة أخرى، أكد عليش أن الجهة اتخذت قراراً بعدم مشاركة أي حزب متنازع علي رئاسته إلا بعد موافقة طرفي النزاع، ضارباً المثل بحزب الغد.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور.

المصدر:www.saveegyptfront.org-6-ابريل-2005